كيف تحمي علامتك التجارية من سرقة الهوية على الإنترنت ؟

كيف تحمي علامتك التجارية من سرقة الهوية على الإنترنت ؟

نشر في التجارة الالكترونية

مع الأسف أصبحت الأعمال التجارية عبر الإنترنت معرضة إلى سرقة الهوية بشكل غير مسبوق و في جميع المجالات دون حصر؛ حيث يستطيع المحتالون الآن إنشاء مواقع إلكترونية كاملة تشبه موقعك الخاص تماما، و قد يصلون حتى لصنع صفحات على وسائل التواصل الإجتماعي تدعي أنها مرتبطة بعلامتك التجارية. و هل تدركون ما هو أسوأ جزء في هذا كله؟ توجد إمكانية كبيرة جدا أن لا يتمكن العملاء من معرفة الفرق بين الأصلي و المسروق، و تستطيع أن تقودهم هذه المواقع و الصفحات إلى الاعتقاد بأنهم يتفاعلون معك و قد يقومون حتى بالشراء من بعض هذه المواقع. لمعرفة كيف تحمي علامتك التجارية من سرقة الهوية على الإنترنت و تكسب ثقة المتابعين و ولائهم، تابع معنا هذه المقالة.

لماذا يهتم المحتالون بعملك على الإنترنت ؟

 قد يكون المحتالون أشخاصا منافسين يستخدمون وسائل غير نزيهة بغاية مهاجمتك أنت و علامتك التجارية و كل ما يرتبط بها من قيمة و عائدات مالية و حتى معنوية.

قد تتسائل لماذا يفعلون ذلك؟ الجواب ببساطة لأنهم يعتقدون أن تناول كعكة شخص آخر أسهل من صنعها بأنفسهم! و لأن العلامة التجارية و الهوية التي أنشأتها أنت على مدار سنوات من العمل الشاق و الجهد و التضحية يمكن استخدامها الآن بسهولة بالغة.

كيف يمكن للمحتالين سرقة الهوية الإلكترونية الخاصة بعلامتك التجارية ؟

مع الأسف، يوجد العديد من الطرق التي يستطيع المحتالون استعملها في سرقة الهوية الإلكترونية لعلامتك التجارية  و من بينها نذكر :

  • التلاعب بمحركات البحث

يعتبر التلاعب بمحركات البحث "SEO" من أبرز ممارسات الإحتيال و سرقة الهوية، حيث يتم إدراج اسم علامتك التجارية أو شعارها في موقع إلكتروني آخر أو إخفاؤها من كود HTML.

  • تحويل و تغيير حركة الدخول إلى الموقع الإلكتروني

يستطيع المحتالون سرقة هوية علامتك التجارية من خلال تحويل و تغيير حركة الدخول إلى الموقع الإلكتروني، و ذلك عند استخدام اسم علامتك التجارية ككلمة رئيسية مصنفة تجعل محركات البحث كجوجل تقدم نتائج إلى المواقع الإلكترونية غير المرتبطة بعلامتك التجارية بأي شكل من الأشكال.

و مع ذلك، لن يلاحظ العميل هذا أبدا و قد ينقر على النتيجة الأولى التي يراها و يتم توجيهه إلى موقع يبيع سلعا أخرى من المحتمل جدا أن تكون مزيفة أو تُسرق معلوماته الشخصية.

  • التصيد الإحتيالي

يعد التصيد الاحتيالي أحد أسوأ أشكال سرقة الهوية و يؤدي مع الأسف إلى تحميل العميل برامج ضارة على حاسوبه أو هاتفه الذكي أو لوحته الرقمية بمجرد فتحه لرسالة على البريد الإلكتروني مثلا. و يستطيع أن يستخدم المتحيل اسم علامتك التجارية للحصول على تفاصيل العملاء الشخصية بقصد إساءة استخدامها.

  • السطو الإلكتروني و الأخطاء الكتابية

في هذه الحالة سيقوم المحتال بإنشاء موقع إلكتروني و سيقوم باستخدام اسم أو شعار علامتك التجارية مكتوبا بشكل غير صحيح و سيدخل العملاء إلى الموقع الخاطئ بنسبة كبيرة جدا و سيقومون بصنع قاعدة جمهور بطريقة غير مباشرة.

و قد يتمادى المحتالون إلى خلق صفحات على وسائل التواصل الاجتماعي لها نفس شكل صفحة علامتك التجارية الأصلية.

  • تشويه سمعة العلامة التجارية

هذا الأمر شائع و منتشر بكثرة في عالم التجارة الإلكترونية، حيث يتم دفع مقابل مادي لأشخاص مقابل إساءتهم لعلامتك التجارية و منتجاتك أو التشهير بها عبر الإنترنت، و يقومون باقتراح علامة تجارية أو بائع مختلف لنفس المنتج كي يجربه العملاء.

و هذا الأمر من الصعب إصلاحه على وسائل التواصل الاجتماعي، لأنه إيقاف المراجعات السلبية حتى لو جاءت من مستخدمين مزيفين يتطلب الكثير من الوقت و المجهود.

كيف تحمي علامتك التجارية من سرقة الهوية على الإنترنت ؟

لحسن الحظ و بصفتك المالك القانوني لعلامتك التجارية، يوجد العديد من الخيارات و الإجراءات الوقائية التي يمكنك القيام بها لمنع سرقة الهوية الخاصة بالعلامة التجارية و معرفة كيفية التفاعل في حال حدوث ذلك.

  • تسجيل العلامات التجارية

عند تسجيل علامتك التجارية قضائيا، فأنت تقوم بحماية منتجاتك و خدماتك بطريقة قانونية بحتة؛ حيث سيتم التعامل مع أي نوع من التعدي و التجاوزات بشدة و تستطيع مقاضاة المحتالين دون تردد.

قد يستغرق التقدم بطلب لتسجيل علامتك التجارية و الحصول على حقوقها الكثير من الوقت نسبيا، و لكن بمجرد الحصول عليها، ستصبح محميا من جميع النواحي!

  • الردود الفورية عند انتهاك العلامة التجارية

إذا قام شخص بمجرد نسخ هوية علامتك التجارية، قم فورا بارسال أمر إيقاف و تنبيه من خلال محاميك الشخصي أو الفريق القانوني الخاص بشركتك. و في حال لم يستجب المحتال لهذه الطلبات، يمكنك اللجوء قانونيا لكسب قضيتك.

  • استخدام شعار العلامة التجارية دائما

يعد الشعار العنصر المرئي المباشر لعلامتك التجارية و أبرز عامل معرف لها بصفته وسيلة التواصل الأولى بين العملاء و صاحب المشروع. من خلال هذا الشعار البسيط ستتمكن من بناء حضور قوي لعلامتك التجارية!

لا يمكنك تغيير شعار مشروعك كثيرا، لأنك إذا قمت بذلك فلن يتمكن عملاؤك من معرفة علامتك التجارية و لا إذا كانت أصلية أو مزيفة و ستكون أكثر عرضة للاحتيال.

حاول أن لا تستخدم شعارك على الموقع الإلكتروني و في صفحات الوسائط الاجتماعية فقط، بل قم بإضافته أيضا في جميع حملاتك التسويقية و على جميع منتجاتك (الصناديق، الأغلفة، الملصقات، أكياس التسوق، إلخ).

حاول كذلك زيادة استثمارك عبر جميع نقاط تواصل العملاء المستهدفين بعلامتك التجارية؛ فمع استمرار نمو عملك و اتصالك الدائم بعملائك، سوف تتخلص تدريجيا من أولئك الذين يحاولون تقليد أو سرقة هوية علامتك التجارية عبر الإنترنت.

  • التحقق من الحسابات الموجودة على منصات التواصل الإجتماعي

عند استعمالك لمنصات التواصل الاجتماعي ستكون دائم التعامل مع الجمهور سواء لتلبية طلباتهم أو الرد عن إستفسارتهم، و بالتالي سيساعدك هذا التواجد النشط على ضمان العلاقة المبنية بين الطرفين (أنت كصاحب مشروع و العملاء) و الحفاظ على الثقة في علامتك التجارية و صد أي محاولة تحيل أو سرقة الهوية.